الجمعة، 25 يونيو، 2010


إلهي قَرَعْتُ باب رحمتك بيد رجآئي
وهربتُ إليك لاجئاً من فرط أهوائي
وعلَّقتُ بأطراف حبالك أنامل ولائي
فاْصْفَح اللهم عما كنت أجرمته من زللي وخطائي
وأقلني من صَرعة ردائي
فإنك سيدي ومولاي ومعتمدي ورجائي
وأنت غاية مطلوبي ومناي في منقلبي ومثواي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق